منتدى المسلمون لكل المسلمين

يا جماعة ياريت نزود من مشاركاتنا فى المنتدى سواء بمواضيع او بردود علشان نزود من رتبة المنتدى فى محركات البحث
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» بيان من حزب التحرير – سوريا إلى علماء المسلمين
الخميس فبراير 16, 2012 6:25 pm من طرف محمد صالح

» أهلاً بالعضوة الجديدة مسلمة
الإثنين مارس 21, 2011 1:06 am من طرف Mostafa.M

» لماذا نرسم الخرائط والشمال نحو الأعلى؟!
الجمعة مارس 18, 2011 10:57 pm من طرف Mostafa.M

» قل نعم للتعديلات الدستورية
الجمعة مارس 18, 2011 10:47 pm من طرف Mostafa.M

» الأمن الغذائي للمسلمين
الجمعة مارس 18, 2011 10:42 pm من طرف Mostafa.M

» أردوغان...كفى...إرحمنا أرجوك!؟
الجمعة مارس 18, 2011 10:41 pm من طرف Mostafa.M

» طوف وشوف فى اليمن الشقيق
الجمعة مارس 18, 2011 10:39 pm من طرف Mostafa.M

»  تحقيق التوازن
السبت سبتمبر 11, 2010 5:48 pm من طرف Mostafa.M

» ساعة الأرض اقتربت!
الثلاثاء أغسطس 17, 2010 3:14 pm من طرف elzedy83

نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية

تصويت
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 94 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو معمري بشير فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1527 مساهمة في هذا المنتدى في 716 موضوع

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

سورة قريش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 سورة قريش في السبت يناير 02, 2010 4:41 am

بحرالأمل


مشرف القسم العام
مشرف القسم  العام
تفسير سورة قريش
بسم الله الرحمن الرحيم : لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ .


--------------------------------------------------------------------------------

هذه السورة ذكر بعض العلماء أنها مرتبطة بالسورة التي قبلها والمعنى أن الله -جل وعلا- صنع ما صنع بأصحاب الفيل من أجل قريش؛ لأجل أن يكونوا مجتمعين متآلفين كما كانوا قبل أبرهة؛ ولأجل أن يكونوا مؤتلفين مجتمعين في رحلتهم، أو في رحلتيهم: رحلة الشتاء، والصيف.

وقال بعض العلماء -وهو الذي اختاره ابن جرير رحمه الله-: إن هذه السورة مستأنفة، وأنها ليست متصلة بما قبلها؛ لأن العلماء مُجْمِعُونَ على أن هذه سورة، وهذه سورة، وأنه قد فُصِلَ بينها في الكتاب الذي اجتمعت عليه الأمة في عهد عثمان بن عفان -رضي الله تعالى عنه- اجتمعوا أو كتب في ذلك: "بسم الله الرحمن الرحيم" للفصل بين السورتين.

وعلى هذا يكون المعنى أو تكون اللام في قوله "لإيلاف" هذه للتعجب أي: اعجبوا لإلفة قريش رحلة الشتاء والصيف، أي: اعجبوا لقريش؛ لأنهم ألفوا رحلة الشتاء والصيف، فكانوا مُدَاومين عليها، إذا جاء الصيف رحلوا إلى الشام، وإذا جاء الشتاء رحلوا إلى اليمن؛ لأن الشام تكون في الصيف باردة، واليمن تكون في الشتاء أدفأ من الشام؛ فلذا كانت لهم رحلتان: رحلة الشتاء إلى بلاد اليمن، ورحلة الصيف إلى بلاد الشام.

ثم قال الله -جل وعلا-: فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ يعني: فليعبدوا رب البيت الحرام، الذي جمعهم الله -جل وعلا- حوله، فكانوا أهلا لهذا البيت، اجتمعوا حوله وتآلفوا، وكان لهم حظ عند العرب لا يُمَسُّونَ بسوء؛ لأنهم يعتبرونهم أهل هذا البيت.

قال الله -جل وعلا-: الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ أي: فليعبدوا ربهم، رب هذا البيت الذي من وصفه -جل وعلا- أنه أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ فقد كانوا في مكة تأتيهم الأرزاق من كل الجهات؛ لأن مكة كانت مقصودة بالحج، تحج إليها العرب، وكانت لهم فيها مواسم، فكانت قريش ينتفعون بما يَقْدُم به أولئك، ينتفعون بما يقدمون به، كما أن قريشا تنتفع بما عندها، أو تنتفع ببيع ما عندها إلى أولئك.

ومن ذلك أنهم كانوا يأتيهم رزقهم رغدا من كل مكان، وكانوا يعيشون في أمن؛ لأنهم كما تزعم العرب أهل الله، فلا يمسون بسوء؛ ولهذا امتن الله -جل وعلا- عليهم بذلك، فقال تعالى: أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آمِنًا وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ وقال جل وعلا: أَوَلَمْ نُمَكِّنْ لَهُمْ حَرَمًا آمِنًا يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقًا مِنْ لَدُنَّا .

وقال الله -جل وعلا- مبينا هذه النعمة، وأنه جل وعلا غيَّرها على أهل مكة لما غيروا على أنفسهم، بعد بعثة النبي -صلى الله علية وسلم- قال تعالى: وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً وهذه القرية مكة كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ وَلَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْهُمْ فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَهُمُ الْعَذَابُ وَهُمْ ظَالِمُونَ .

فلما كفروا هذه النعمة سلبهم الله -جل وعلا- إياها، فذلك دليل على أن رغد العيش الذي كانوا يعيشون فيه، وعلى أن الأمن الذي كانوا يعيشون فيه، أن هذا كان الأحرى والأولى بهم أن يعبدوا الله -جل وعلا- لأن ذلك مما يوجب عبادة الله جل وعلا.

ولكنهم لما أعرضوا، ولم يتفكروا فيما نُزِّلَ إليهم، ولم يتفكروا في نعم الله -جل وعلا- أصمهم الله -جل وعلا- وأعمى أبصارهم، وجعل على قلوبهم أكنة، فلم يهتدوا إلى شرع الله -جل وعلا- ولم يؤمنوا برسوله -صلى الله عليه وسلم- بل كذبوه فأخذهم العذاب، وهم ظالمون، والله -تعالى- أعلم، وصلى الله عليه وسلم على نبينا محمد.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى