منتدى المسلمون لكل المسلمين

يا جماعة ياريت نزود من مشاركاتنا فى المنتدى سواء بمواضيع او بردود علشان نزود من رتبة المنتدى فى محركات البحث
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» بيان من حزب التحرير – سوريا إلى علماء المسلمين
الخميس فبراير 16, 2012 6:25 pm من طرف محمد صالح

» أهلاً بالعضوة الجديدة مسلمة
الإثنين مارس 21, 2011 1:06 am من طرف Mostafa.M

» لماذا نرسم الخرائط والشمال نحو الأعلى؟!
الجمعة مارس 18, 2011 10:57 pm من طرف Mostafa.M

» قل نعم للتعديلات الدستورية
الجمعة مارس 18, 2011 10:47 pm من طرف Mostafa.M

» الأمن الغذائي للمسلمين
الجمعة مارس 18, 2011 10:42 pm من طرف Mostafa.M

» أردوغان...كفى...إرحمنا أرجوك!؟
الجمعة مارس 18, 2011 10:41 pm من طرف Mostafa.M

» طوف وشوف فى اليمن الشقيق
الجمعة مارس 18, 2011 10:39 pm من طرف Mostafa.M

»  تحقيق التوازن
السبت سبتمبر 11, 2010 5:48 pm من طرف Mostafa.M

» ساعة الأرض اقتربت!
الثلاثاء أغسطس 17, 2010 3:14 pm من طرف elzedy83

ديسمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية

تصويت
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 94 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو معمري بشير فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1527 مساهمة في هذا المنتدى في 716 موضوع

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

تحقيق التوازن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 تحقيق التوازن في الأربعاء أغسطس 18, 2010 2:33 pm

elzedy83


مسلم نشيط
والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
* إذا أرت تحقيق التوازن في شخصيتك فعليك تنمية 4 جوانب في حياتك :
1- الجانب الروحي: وهو صلتك بالله عز وجل وكيفية تقويتها .
2- الجانب الاجتماعي: وهو صلتك مع عائلتك وأقاربك وزملائك.
3- الجانب العقلي: أي التنمية الثقافية ( ما تقرأ، ما تشاهد، وما تتعلم باستمرار) .
4- الجانب الجسدي: أي العناية بجسدك من رياضة ما وغذاء صحي، وما إلى ذلك.
أي خلل في هذه الجوانب سيكون خللاً في توازنك في حياتك.
* هذه المادة تغذيك في الجانب الاجتماعي فقط فعليك الالتفات للجوانب الأخرى .
* ما هي المغناطيسية الاجتماعية ؟
أحياناً قد نجد مجلساً فيه الكثير من العدد ولكنك تجد شخصاً واحداً بيده محور المجلس وقطب اللقاء، والبقية منصتين له منجذبين إليه، كأن يكون وجيهاً أو كبير عائلة أو صاحب سلطة.
إذا أردت أن يكون من حولك منجذبين إليك في مجلس ما فليكن لك 3 صفات:
1- المعلومة الجديدة:
الناس بطبيعتهم ينجذبون لكل ما هو جديد ومفيد فكن في قمة الهرم ودعهم يستمعون إليك باهتمام ولكن وثِّق ولا تنقل الإشاعات.
2- الحيوية في الطرح:
تذكر أن الشخص شبه النائم أثناء كلامه يمل من حوله فضلاً عن جذبهم إليه.
3- الجرأة في خطاب الآخرين:
الناس يقيمونك، الخجل والتردد يقضي عليك حتى لو كنت محقاً فلن يلتفت إليك أحد.
قطرات معينة على تقدير الناس لك والتفاهم حولك:
القطرة الأولى:
استعمل سلاح التشجيع واقتنص المواقف:
إن الشعب الخليجي بشكل عام يعاني من ضعف الخطاب الإيجابي مع بعضه البعض، فنحن ماهرون في نقد الآخرين وتثبيطهم حتى مع إخواننا وأبنائنا وأصحابنا، لكننا في المقابل قلما نشجع طفلاً صغيراً أو صديقاً مقرباً.
أسألك سؤالاً خلال اليومين الماضيين كم مرة شجعت شخصاً أو أثنيت عليه وشددت على يده ؟
أسألك سؤالاً آخر، خلال اليومين الماضيين كم مرة نقدت شخصاً أو جهة أو مارست عملية التثبيط.
إنني أكاد أجزم أن 80 % من المستمعين تفاعلوا أكثر مع السؤال الثاني.
" يجب أن تعلم أن من أهم حاجات الفطرية في الإنسان هي حاجته لتقدير ذاته ".
أمسك العبارة الأخيرة وحاول تعزيزها في الآخرين، ركز على الخطاب الإيجابي تجاه الآخرين، واترك روح التثبيط والنقد المستمر، وهذا ما ركزه النبي صلى الله عليه وسلم في خطابه مع أصحابه: لكل نبي حواري وحواري الزبير بن العوام، الصديق أبو بكر ، لكل أمة أمين وأمين هذه الأمة أبو عبيدة، وما أجمل تلك الآيات التي يخاطب الله به عز وجل أنبيائه مشجعاً لهم تارة ومواسياً لهم تارة أخرى وهم في أشد التعب والأذى من أقوامهم، نجد هذا في قوله: ((وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ )) (القلم: 4).
للنبي صلى الله عليه وسلم، وتجد قوله تعالى: (( إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِراً نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ )) ( ص: 44).
لأيوب عليه السلام.
وقوله: (( وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِندَ رَبِّهِ مَرْضِيّاً )) ( مريم: 55 ) لإسماعيل عليه السلام.
* إذا أتاك أخوك وبيده تقدير الدرجات الشهري وفيه عشرة مواد مثلاً سبعة منها بتقدير ممتاز واثنان بتقدير جيد، وواحد بتقدير جيد جداً الذي يحصل عادة أنك تعاتب أخاك في الحصول على تقدير جيد لماذا لم يرفع تقدير جيد جداً إلى ممتاز وهكذا .. ؟
* تجد أنك تنظر إلى 3 مواد لم تعجبك وتوجه اللوم منها ولكن للأسف تنسى سبعة مواد بتقدير ممتاز أنت تنسى الجانب المشرق من الموضوع وبدلاً من تعزيزه تمارس لغة الحوار السلبي مع الطرق الآخر وهذا ما نريد الابتعاد عنه .
شجع أخاك في مستواه الدارسي وقل له إنني أرى فيك نوراً يسطع بريقه في الغد.
شجع صديقك وقل له إني أرى فيك صفات قلما أجدها عند آخرين، شجع والداك وقل لهما: إن زملائي يتمنون أن يكون لهما والدان مثلي، بل شجع نفسك وأثن عليها فإن أخطأت فقل هذه تجربة مفيدة ، وإن أصبت فقل: الحمد لله والفضل لله وحده .
قم بتجربة اليوم واختر عشر كلمات توجهها لشخص ما أو أشخاص آخرين، ولكي تلقى تفاعلاً طيباً ركز على إنجازات الآخرين، فإن الإنسان يحب أن يقدر الآخرون إنجازاته وأعماله وصافته، فإذا كان هذا ديدنك فإنك سوف ترى النتائج المذهلة التي سوف تحققها دون أن تدري " جرب اليوم وسوف ترى ".
القـطـرة الثانية
خاطب مشاعر الآخرين، وتحدث عن اهتماماتهم هم لا أنت:
دخل الرسول- صلى الله عليه وسلم- ذات يوم المسجد فإذا هو برجل من الأنصار يقال له: أبو أمامة، فقال: (( يا أبا أمامة: ما لي أراك جالساً في المسجد في غير وقت الصلاة ؟ قال: هموم لزمتني يا رسول الله، قال: أفلا أعلمك كلاماً إذ أنت قلته أذهبه الله همك وقضى عنك دينك قال: قلت بلى يا رسول الله، قال: قل إذا أصبحت وإذا أمسيت: " اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن ومن العجز والكسل، ومن غلبة الدين وقهر الرجال، قال: ففعلت ذلك فأذهب الله همي وغمي وقضى عني ديني )).
- لاحظت في هذا الحديث كيف سأل الرسول أبا أمامة ما الذي يضايقه وماذا أهمه، في حواراتنا الاجتماعية مع الآخرين تتنافس كثيراً في الحديث عن أنفسنا ومشاكلنا وتجاربنا، ولكن قلما نسأل الطرف المقابل عن أحواله واهتماماته هو لا نحن " عند ما اتصلت بدار نشر أسأل عن كتاب لي ما هو حال طباعته ومتى سيصدر وغير ذلك ما يتعلق بالكتاب وجدت المسئول المختص يرد بكل قسوة وتذمر وشدة لهجة ، فكرت في حاله فوجدت أن الكثيرين مثلي دائماً يسألون عن كتبهم ويبدون ملاحظاتهم، ويشكون التأخير، فوجدت أنه قد تبرمج أن يرد بمثل حالهم فغيرت من أسلوبي معه فبعد أن اتصلت به سألت عن حاله ووالديه وعن ضغوط العمل عندهم، وهل سيأخذ إجازة في هذا الصيف أم لا ؟ وقد لا تصدقون أنه تغير أسلوبه معي 180 درجة ، وقد كنت من القلائل الذين يسعد بالحديث معهم، بل لا أفشي سراً إن قلت أنه هو الذي يتصل ويخبرني عن الكتاب وعن أي ملاحظات قد تطرأ عليه .
- هل تريد أن ينجذب إليك الطرف الآخر، أسأل عن والديه وعن ماذا أفعل في دراسته هذه الأيام أو العمل، أو ما يواجهه من ضغوط هذا اليوم ثم اطرح ما تريد طرحه جرب، وستسرك النتائج.
القطــــرة الثــــالثـة:
اعتن بحقوق الآخرين تحصل على تقديرهم لك:
- هل سبق أن استعرت من أحد مرة شريطاً أو كتاباً أو قرص حاسب آلي، ثم تأخرت عن إرجاعه دهراً طويلاً أو نسيت ؟ إذا كانت الإجابة فسوف نفقد كثيراً من رصيدك لدى الآخرين .
لقد كان من هدية- صلى الله عليه وسلم- إذا اقترض مالاً من أحد رده وزاد عليه إكراماً له، ألم تسمع حديث النبي- صلى الله عليه وسلم-: (( رحم الله امرأً سهل البيع سهل الشراء سهل القضاء سهل الاقتضاء )) رواه البخاري.
أذكر مرة أن أحدهم استعار سيارتي وعند إرجاعها عبأها وقوداً بشكل كامل ثم أرجعها إلى، العلم بسيط لكن ما هو شعوري نحوه ؟ لا زلت أحترمه إلى الآن.
ومرة استعار أحدهم سيارتي وعند إرجاعها لاذت أن لون السيارة في أحد جوانبها قد تأثر، لقد رحل هذا الصدوق دون إخباري بذلك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

2 رد: تحقيق التوازن في السبت سبتمبر 11, 2010 5:48 pm

Mostafa.M

avatar
المدير العام
المدير العام
شكراً على نشاطك الملحوظ
وأهلا بعودتك من جديد

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.almoslemon.gid3an.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى